الأخبار

جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا الأولى محلياً في البحث العلمي في 2020 QS Ranking وحلولها في فئة (801 – 1000) للتصنيف العالمي

الخميس, يونيو 11, 2020 - 12:30

 

 

في مسيرة تميزها المتسارعة، حقّقت جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا انجازاً جديداً في التصنيف العالمي  2020  QS Ranking للجامعات، بحصولها على المركز الأول محلياً و16 من بين 1300جامعة في المنطقة العربية، في معيار نسبة عدد الأبحاث المنشورة إلى عدد أعضاء هيئة التدريس، وحلولها ضمن أول 500 جامعة عالمية في معيار الطلبة الأجانب، مع ارتفاع ملحوظ في مؤشر رضىا أرباب العمل عن خريجيها.

     كما واحتلت الجامعة المرتبة الثالثة محلياً، بعد الجامعة الأردنية، وجامعة العلوم والتكنولوجيا، في فئة 800-1000 عالمياً، في التصنيف Qs Ranking  للعام 2021-2020. حيث شهدت زيادة في عدد الأبحاث المنشورة بنسبة 40%، عما كانت عليه في العام الماضي، مع تضاعف نسبة الإستشهاد بأبحاث أعضاء هيئتها التدريسية ثلاث مرات.

    من جانبه اشار رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي، إلى أن دخول الجامعة في هذا التصنيف العالمي الهام يتكرر للسنة الثانية على التوالي، رغم صغر حجمها، وعدم وجود كلية طب فيها، مؤكداً سعيها لتكون ضمن قائمة أفضل ٥٠٠ جامعة عالمية في السنوات القادمة.

    وبين الرفاعي أن الإنجاز ثمرة جهود بذلتها الجامعة بكل كوادرها الإدارية والأكاديمية، وبتوجيهات من صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن رئيس مجلس أمنائها، لسن تشريعات من شأنها تحفيز الباحثين، موضحا أن عدد الأبحاث المنشورة باسم الجامعة تضاعف أربع مرات عما كان عليه في العام 2014، حسب قواعد البيانات البحثية العالمية Scopus.

 ويذكر أن الجامعة تميزت من قبلُ بحصولها على الاعتماد الأمريكي  ABET  لمعظم برامج الهندسة وعلوم الحوسبة، ومؤخراً على الاعتماد الأمريكي AACSB لجميع تخصصات كلية تكنولوجيا الأعمال في البكالوريوس والماجستير؛ لتكونَ السبّاقة من بين الجامعات الأردنية في هذا الاعتماد.

   ويذكر أن الجامعة، ودعماً للبحث العلمي، تميزت من بين الجامعات الخاصة الأردنية بمنح أعضاء هيئتها التدريسية إجازات التفرغ العلمي منذ تأسيسها، مما زاد من شبكة التعاون الدولي لباحثيها، الأمر الذي أثر وبشكل إيجابي على تصنيف الجامعة وتفوقها.

  ومن المعلوم أن تصنيف QS World University Rankings يصدر عن شركة  (Quacquarelli Symonds) البريطانية المتخصصة في التعليم العالي، ويعد من أهم ثلاثة تصنيفات للجامعات حول العالم، ويعتمد معايير تعكس نوعية الجوانب التعليمية والبحثية وتأثير الجامعة في الحيز المحلي والعالمي.