كلية الملك الحسين لعلوم الحوسبة
علم الحاسوب

بكالوريوس علم الحاسوب- الأهداف التعليمية للبرنامج

 الرؤية

التميز والريادة في المجال التعليمي والمهني في مجال علم الحاسوب على المستوى الإقليمي والعالمي. والالتزام بتلبية احتياجات المجتمع بفاعلية.

 

الرسالة 

تتمثل مهمة قسم علم الحاسوب في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا في توفير أشخاص مؤهلين تأهيلاً عالياً محلياً ودولياً في مجال تكنولوجيا المعلومات، فضلاً عن إعداد الطلاب لمواصلة الدراسات العليا. نهدف إلى تزويد طلابنا بفرصة الدخول في هذا المجال التنافسي للغاية على قدم المساواة مع محترفي تكنولوجيا المعلومات من البلدان الأخرى. لذلك ، تهدف جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا إلى توفير برامج ذات مستوى عالمي تتسم بالمرونة والحداثة ، ضمن بيئة تعليمية مستقرة وداعمة. نحن نسعى جاهدين لإنتاج خريجين قادرين على المنافسة بنجاح للعمل في أي مكان في العالم. الهدف الرئيسي لقسم علم الحاسوب في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا هو التأكد من أنه بعد الانتهاء من البرنامج الأكاديمي ، يكون الخريجون مستعدين جيدًا ومجهزين بالكامل كمتخصصين في علم الحاسوب.

أهداف البرنامج التعليمية

تتلخص البرنامج التعليمية بناء على معايير مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا الأمريكي ABET بما يلي:

  • تطوير خريجين بمعرفة متعمقة وفهم قوي لأساسيات علم الحاسوب التي تتطلبها صناعة الحوسبة.
  • الحصول على خريجين قادرين على استخدام وتطوير أنظمة برمجيات عالية الجودة لخدمة احتياجات مختلف القطاعات
    • تطوير المسؤوليات المهنية والأخلاقية للخريجين كقادة في مجتمع تكنولوجيا المعلومات.
  • تطوير خريجين قادرين على مواصلة الدراسات العليا والبحوث، و/أو المضي قدماً في حياتهم المهنية والتقنية.
مخرجات الطلاب

تتلخص مخرجات الطلاب بناء على معايير مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا الأمريكي ABET بما يلي:

  • القدرة على تطبيق علوم الحوسبة والرياضيات المناسبة للتخصص.
  • القدرة على تحليل مشكلة، وتحديد وتعريف متطلبات الحوسبة المناسبة لحلها.
  • القدرة على تصميم وتطوير وتقييم نظام حاسوب أو نهج علمي أو مكون حاسوبي أو برنامج لتلبية الاحتياجات.
  • القدرة على العمل بفعالية ضمن فريق لتحقيق هدف مشترك
    1. فهم المتطلبات الأخلاقية والمهنية والقانونية والأمنية والقضايا الاجتماعية والمسؤوليات
    2. القدرة على التواصل بفعالية مع مجموعة واسعة من الجمهور. القدرة على تحليل الأثر المحلي والعالمي للحوسبة على الأفراد والمنظمات والمجتمع
    3. إدراك ضرورة المشاركة في التنمية المهنية المستمرة والقدرة على ذلك
  • القدرة على استخدام التقنيات الحالية والمهارات والأدوات اللازمة لممارسة الحوسبة.