كلية الملك عبدالله الاول للدراسات العليا والبحث العلمي

كلمة عميد الكلية

تسعى جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا جادة في أن تستقطب أحدث التكنولوجيا العالمية، وأن تصبح نموذجا ضمن إطار الحداثة والانتاجية في الأردن، وتهدف إلى أن تصبح مصنعا حقيقيا للمعرفة، ومركزا للتميز ونقطة تجمع البحوث والباحثين، ومن أجل هذه الغاية أنشأت الجامعة كلية الملك عبدالله الأول للدراسات العليا والبحث العلمي عام 2004، حتى تشجع البحث العلمي في المجالات المختلفة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وقد تم إطلاق العديد من من برامج الدراسات العليا، والتي تقدم أفضل التدريب والإعداد في مجال البحث العلمي بالإضافة إلى المناهج الحديثة التي  تشجع على تغذية روح الإبتكار والبحث لدى الطلبة، حتى يهيئهم ويكسبهم قدرات عالية تكيفهم لمواكبة التسارع الكبير والتغيرات العالمية.  ونحن نعمل على تشجيع الطلاب ذوي الاهتمام والتميز البحثي بالانضمام إلى برامج الماجستير المطروحة في العديد من كليات الجامعة، وتوفر الجامعة البيئة المحفزة والحرم الجامعي الذي يحتضن بجماله طلاب الجامعة خارج أوقات محاضراتهم، وهو مزود بخدمة الإنترنت ذات السرعة ممتازة.

وتستهدف الجامعة المجالات القوية عند اختيار برامجها للدراسات العليا، حيث تهيء الطلاب لتولي وظائف ممتازة، وينبع تميز هذه البرامج أيضا من تميز أداء أعضاء هيئة التدريس فيها، والذين يتابعون الطلاب وبدرجة عالية من الإلتزام الأكاديمي، لتيسير عملية التعلم وتقديم أحدث المعارف لتلبية الاحتياجات المحلية والإقليمية والعالمية.

وتخصص الجامعة أكثر من 5% من ميزانيتها السنوية لأغراض تمويل المشاريع البحثية للهيئة التدريسية وللطلاب على حد سواء، والتي يبادر بها ويديرها أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، وتدعم الجامعة أعضاء هيئة التدريس للقيام بزيارات لمراكز البحوث الكبيرة حول العالم، وتسعى الكلية الى خلق جسور التعاون مع القطاع الخاص في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال استحداث شبكة للبحوث، تتشكل من علماء وباحثين من الجامعة وغيرها من الجامعات الأردنية وشركات ومؤسسات القطاع الخاص، والغرض من هذه الشبكة هو التركيز على تكنولوجيا الاتصالات والآثار الاجتماعية والاقتصادية على المجتمع، وتتميز الكلية بنشاطها في مجال المشاريع على المستوى المحلي والدولي خاصة مشاريع تمبوس البحثية.

وتقدم الكلية الدعم الإداري من خلال التوجيه والقيام بدور قيادي في المبادرة ببرامج ماجستير جديدة والحفاظ على استدامتها من حيث النوعية والأداء المتميز، وتتمثل أشكال الدعم الإداري الذي تقدمه الكلية فيمايلي:

  • تسجيل الطلاب ومتابعتهم
  • عمل سجلات للطلاب
  • تقديم الدعم المالي من خلال برنامج الجرايات للطلبة المتميزون .
  • جمع التبرعات لمساندة هذه البرامج وايجاد برامج مشتركة من خلال التشبيك مع جامعات عالمية مرموقة في تخصصات معينة. 
  • التأكد من جودة البرامج من خلال وضع معايير لجميع البرامج
  • القيام بدور الإداري للبرامج متعددة التخصصات
  • الموافقة على تخريج الطلبة.

ويقوم عميد الكلية بالتعاون مع مجلس الدراسات العليا التابع للكلية ولجنة استشارات البحوث بتطوير السياسات المختلفة والإجراءات التي توفر التوجيه السليم للأنشطة المختلفة المتعلقة بالدارسات العليا واحتياجاتها في الجامعة، وتعمل الجامعة على تحقيق التميز على أعلى المستويات ومعايير الجودة وذلك لإيماننا بأهمية الدور القيادي للتطوير الاقتصادي والاجتماعي في الأردن.

العميد,
أ. د. نهاد يوسف 

Prof. Nihad Yusuf's picture